كيف يخدع \"المنجّمون\" الكثيرين، وما هي مصادر \"تنبّؤاتهم\"؟!

كيف يخدع "المنجّمون" الكثيرين، وما هي مصادر "تنبّؤاتهم"؟في نهاية كل عام، تمتلئ رفوف المكتبات بكتب الأبراج، وتستضيف وسائلالإعلام الإلكترونية والمسموعةوالمرئيّة، من يُصنّفون فيخانة"حياتنا المستقبلية! وإذا كان بعض المنجّمين المبتدئين مضحكين بأقوالهموبتنبّؤاتهم، فإنّ الأكثر ذكاء وخبرة منبينهم، يملكون ما يلزم لخداعفئات واسعة من المجتمع، بتسهيل ودعم من قبل عدد من وسائل الإعلام الواسعةالإنتشار. فكيف يتم ذلك، وما هي مصادر "التنبّؤات"؟أوّلاً:

– .

إنّ المنجّم المحترف يدفع ثمن تنبّؤاته. مثلاً، في حال أوردتإحدى المجلات الفنّية أنّه من المرتقب حصول طلاق بين فنّان مشهور وزوجتهمن دون أن تذكر الإسم، يقوم المنجّم، بفضل شبكة علاقاته الصحافيةوالإعلامية، بمعرفة من هي الشخصيّة المعنيّة. وهو لا يتردّد بدفع ثمن كلخبر مميّز يحصل عليه من أيّ مصدر كان. وبالتالي، إذا كان خبر المجلّةالصحيح بقي مبهماً للقرّاء، والذين عادة لا يتجاوز عددهم بضعة آلاف قارئ،فإنّ المنجّم يحصد النجاح والشهرة عبر إعلانه أنّ الفنّان الفلاني يمرّبمطبّ عائلي خطيرنتيجة تأثير كوكب الزهرة عليه، على سبيل المثاليلعب المنجّم دور المحلّل السياسي، حيث أنه ينطلق من أحداثومعطيات قائمة، ويغوص في عمقها، ويحلّلها، ويحاول الوصول إلى نتيجة ممكنةلخط بياني من الأحداث المتلاحقة. فكما أنّ المحلّل السياسي يقول إنّ هذاالنظام سيسقط أو يصمد، أو هذا المرشّح سينجح أو يرسب، بناء على تحليلهللمعطيات المتوفّرة، فإنّ المنجّم يقوم بالدور نفسه تحت راية التنجيموليس التحليل! والمضحك – المبكي أنّ تنبّؤات المنجّمين مرتبطة مباشرةبإنتمائهم السياسي، فنرى مثلاً المنجّم المؤيّد لخط قوى "8 آذار !

إنّ المنجّم المحترف لا يُطلق تنبّؤات يمكن أن ترتدّ عليه فشلاًذريعاً في المستقبل، حيث يُبقي كلامه غامضاً وعمومياً. فيقول مثلاً "إنّخطراً يلاحق الشخصيّة الفلانية"، وبالتالي إذا جرى إغتيال الشخص المعنيأو زلّت قدمه في الحمّام، يكون المنجّم مصيباً، وهو قد يذكر بضعة أسماءمدعياً أنها في خطر، وذلك من بين لوائح التهديد الفعليّة المعروفة من قبلوسائل الإعلام! ويقول المنجّم مثلاً "أرى بكاء وحزناً بينجَمع منالفنّانين"، بحيث تصدق تنبّؤاته بمجرّد وفاة أيّ فنّان من الفنّانينالمسنّين الكثر أو الذين يعانون من مشاكل صحّية خطيرة! ويقول المنجّمأيضاً، ودائماً على سبيل المثال لا الحصر، إنّ "غيمة سوداء" فوق منطقةمعيّنة، بحيث إذا وقع حادث سير أو ضربت هزّة أرضيّة ضخمة المنطقة، يكونمصيباً بتنبّؤاته

خامساً:

!

D) .

. !



<span style="\&quot;font-size:12.0pt;font-family:&quot;Times" new="" roman&quot;,&quot;serif&quot;;="" mso-fareast-font-family:&quot;times="" roman&quot;;mso-bidi-font-family:&quot;simplified="" arabic&quot;;="" mso-fareast-language:fr\"="" dir="\&quot;LTR\&quot;">

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
0 : مجموع الأصوات

مقالات مماثلة

لايوجد مقالات مماثلة