قوانين العقل الفطرية

الشك المنهجي الموصل الى اليقين

 

يقول الامام الغزالي: ان التعطش الى درك الحقائق كان دأبه وديدنه، وأنه حاول ان يعرف حقيقة الفطرة التي يكون عليها الانسان قبل الاعتقادات العارضة، ليتوصل بذلك الى العلم اليقيني الذي لا يتطرق اليه ريب ولا يتسع القلب للشك فيه ولما امتحن علومه لم يجد من بينها علما يبلغ رتبة اليقين الا الحسيات وا العقليات، ولكنه تأمل في المحسوسات فلم يجد فيها امانا لأن العين قد تخدع فترى الظل ساكنا وهو متحرك، وترى الكوكب صغيرا وهو اكبر من الأرض. ورأى ان الذي كذب الحس وعرفه خداعه هو العقل، ولما بطلت ثقته بالمحسوسات لم يبق لديه إلا العقليات فحاول ان يشكك نفسه فيها فرأى أنه كان واثقا بالمحسوسات حتى كذبها العقل، ولولاه لأستمر على تصديقها. ولعل وراء العقل حاكما آخرا إذا تجلى كذب العقل في حكمه كما تجلى العقل فكذب الحس في حكمه. وتوقف عقله في الجواب وتأيد الشك والاشكال عنده بما يراه النائم من امور يعتقد انها حقيقة ثم يظهر له عند اليقظة انها لم تكن الا احلاما ودام شكه هذا مدة شهرين. ثم ما زال يتأمل حتى وقر في نفسه انه ليس له علاج الا بالدليل فأدرك وجود الافكار الفطرية وهي الاوليات والضروريات البديهيات التي لا تقوم على الادلة الصحيحة الا عليها ولا يصل العقل الى اليقين الا بها. ورأى ان هذه الاوليات هي معان ظاهرة مركوزة في الذهن ولا شيء اظهر منها ولا يبرهن عليها لأنها بينة في نفسها ويقينية الى اقصى درجات اليقين ولا يمكن الاستغناء عنها في اقامة البرهان على أي قضية لأنها اسس واصول بديهة لا مجال للشك فيها عند العاقل.

ومن هذه الافكار الفطرية قوانين:

 

1- عدم جواز اجتماع النقيضين: مثل عدم جواز ان تقول بأن هذا الحصان كله اسود وكله ابيض في  نفس الوقت.

2-  بطلان الترجيح بدون مرجح ( السببية):  لكل متغير سبب رجح هذا التغيير ومثاله انك اذا رأيت شيئا ساكنا تحرك لقلت بأن هناك سببا وراء هذه الحركة والا لظل هذا الشيء على حالته الاصلية.

3-  بطلان التسلسل الى ما لا نهاية: ومثاله انك اذا سألت احدهم من اين لك هذه الوردة اجابك: اخذت فسخا من بيت جاري واذا سألت جاره اجابك بأنه فعل الشيء نفسه وظل بحثك على هذا المنوال فستجزم في النهاية بأن اصل هذه الوردة لا بد ومأخوذ من الارض لأن سلسلة الجيران مهما طالت فهي معدودة .

4-  وبطلان الدور: او الحلقة المفرغة وهي ان تقول كل الشركات لطالب الوظيفة: لن نوظفك الا اذا كان معك خبرة والخبرة لن يحصل عليها الا من خلال التوظيف. فمعناها بكل بساطة ان هذا الموظف لن يتوظف في حياته.

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
1 : مجموع الأصوات

مقالات مماثلة