حول مفهوم اللاعنف وتطبيقاته

 

الاخ اسماعيل عويضة صاحب فكرة الموقع وهو يطرح سؤالا يعقب به على افكار المفكر الاسلامي جودت سعيد فيقول:

جودت سعيد وخالص جلبي من المفكرين الذين أهتم كثيرا بما يقولون لان كتاباتهم عميقة ولكنهم يؤمنون بفكرة اللاعنف التي لا أؤمن بها. على فكرة هم أقرباء أظن أن خالص جلبي متزوج ابنت جودت سعيد، ويعيش على حد علمي في السويد. المهم: انا اؤمن ان من ينادي باللاعنف انما يفعل ذلك لانه يرى نفسه ضعيفا ويرى ان لا فائدة مرجوة من العنف ولكن يجب ان يضع مقابل العنف التحدي والثبات على الموقف مثل موقف سيدنا بلال عندما عذب اما ان ننادي باللاعنف هكذا مطلقا بدون شروط او قيود فان نداءه ليس الا نداء للاستسلام وهو في تعليله (خالص جلبي أو جودت سعيد) قد أخذ اية من القران ونسي عشرات الايات الاخرى التي تحض على القتال وأخذ يتأولها تأولا لا يقبله عندي العقل انا أفهم ان القتال هو مكروه عند النفس البشرية ولكنه مكتوب على امة المسلمين " كتب عليكم القتال وهو كره لكم" لكي تصون به دعوتها الى الحق ورفع الظلم عن الناس.

 يعني نفترض مثلا انك كنت قويا ثم رأيت انسان اخر يظلم امامك فهل تتفرج عليه وتقول انا لا استعمل العنف

اذا اللاعنف يمكن ان يستعمله الانسان بشروطه لرفع الظلم عن نفسه اذا كان ضعيفا وربما يكون هو الاجدى او يستعمل العنف لرفع الظلم عن نفسه اذا كان قويا اما رفع الظلم عن الغير فانه لا يمكن ان يكون الا باستعمال العنف او التهديد باستعماله اذا يجب ان يضيف الى ندائه بعدم استعمال العنف النداء الى اعداد القوة

"واعدوا لهم ما استطعتم من قوة"

هذا هو النداء القراني عندي

لماذا القران لم ينادي باللاعنف

1- لانك لا تحتاج ان تقول للضعيف لا تستعمل العنف فهو ضعيف وسوف تميل نفسه لذلك بل يجب ان تقول له اثبت على موقفك وهذا ما قاله رسول الله لبني ياسر "صبرا ال ياسر فان موعدكم الجنة"

2- لان رفع الظلم عن الناس لا يمكن ان يتأتى بدون قوة

حتى لو رأيت ضعيفا يقاوم من يظلمه فماذا سيكون شعورك اذا لم تستطع ان تساعده؟ هل تقول ما هذا الغبي ام تقول سوف يحصل على احدى الحسنين اما النصر واما الشهادة

اذا انا عندي مقاومة الظلم مطلوبة كيفما استطعت بالعنف باللاعنف المهم المقاومة

ختاما أنا أعرف انك ربما تعرف كل الذي قلت سابقا ولكني كنت أشرح ذلك لنفسي اذ انني كنت أنفر من دعوته دون ان أحلل ذلك بعقلي والان بعد التحليل تبين لي ان نفوري له سبب وجيه فان وجدت اي خطأ في تحليلي فأرجو ان تبينه لي فالمؤمن مراة أخيه

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 

 

 

الجواب

 وعليكم السلام اخي اسماعيل

لم اقرأ كل كتب المفكر جودت سعيد بعد حتى اعرف منهجه الفكري .. بالاجمال لا اخالفك فيما قلت ولكن اظن انك تسيء فهم فكرة اللاعنف فحسب ما قرأت عن مفاهيمها وتطبيقاتها على الارض هي قمة الثورة والحركة والشجاعة وليست استسلاما أو تخاذلا كما تتصورها..  بل عند التمعن تراها اقرب الى فكرة العصيان المدني الذي تدعو اليه مرارا.. والشرط الذي اضعه على حركة اللاعنف حتى تصبح مقبولة عندي هي ان تكون مجرد استراتيجية (لا عقيدة) تلعب في وضع معين بغرض سحب كل الذرائع من عدو ما ودفعه الى الانهيار الاخلاقي الذاتي عبر تجريده من مبررات استعمال القوة وعبر مقاطعته مقاطعة تامة وتحفيز حاشيته للانقلاب عليه. وكيف نقول ان مفهوم اللاعنف فشل واغلب الثورات الحديثة كانت بهذا الشكل ابتداء بالثورة الخمينية ضد الشاه وصولا الى ما يسمى بثورة الارز في لبنان مرورا بانهيار المنظومة الاشتراكية والثورات البرتقالية والخضراء... ولا ننسى طبعا انتفاضة غاندي ضد الانكليز وانتفاضة الحجارة ضد العدو المحتل في فلسطين. لا ننسى ايضا ان جذور مفهوم هذا النوع من المقاومة تعود للمرحلة المكية من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم. " ألم تر إلى الذين قيل لهم كفوا أيديكم وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة…"

اما ان كان اللاعنف منبثقا عن عقيدة تطبق في كل الظروف فانا ارفضها تماما.. اذ ان ديننا واضح كما تفضلت ولا وجود فيه لطوباوية مجنحة مثل "من ضربك على خدك الايمن فادر له الايسر". اما مثال ابن آدم عليه السلام او عثمان رضي الله عنه واحاديث ترك السلاح عند الفتنة فهي لاسباب مخصوصة لا تصلح للتعميم.

وهذا رابط مفهوم اللاعنف

http://www.hayran.info/articles.php?catid=87&id=1030

 والله اعلم واحكم

 

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
0 : مجموع الأصوات

مقالات مماثلة