الحكمة من تأخير عقوبة الظالمين



المهند السبيعي

كلنا يعلم أن الله يمهل الظالمين ولا يهملهم , فهل تفكّر أحدنا يوما في الحكمة من ذلك؟ 

وعلى الرغم أننا نمتثل لشرع الله قبل معرفة الحكمة , ولكننا نتدبر في الحكمة من شعائره وشرائعه سبحانه , لنسبح بحمده ونعرف حكمته وعظمته سبحانه.

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~

إن ما سأذكره في مقالي ما هو إلا مجهود شخصي ,أرجوا أن لا يُفهَم على أنَّه تقّوُّلٌ على الله,أو تحديد لإرادة الله, فأنا المخلوق الضعيف الذي لا أملك إلا التأمل والتدبر, ووصف ما أراه بنفسي , لأنني لا أعلم من إرادته, ولا أفقه من حكمته شيئا ,  فهو الحكيم الخبير, لا تدركه الأبصار, ولا يسأل عما يفعل ,وإنني بهذه الكلمات أحاول أن أقول:

 إن الفوائد التي نراها من تأخير العقوبة للظالمين كثيرة وكثيرة, نذكر ما نراه منها, وما تدركه عقولنا القاصرة فنقول:

1- إذا أراد الله بالظالم خيرا أمهله, حتى يتدارك خطأه فيتوب إليه, ويندم على ما فعله، قال تعالى ( فَمَنْ تَابَ مِنْ بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللَّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) المائدة:39

وقد أرسل الله نبيه موسى عليه السلام إلى فرعون وقد ظلم وزاد في ظلمه حتى طغى ، فقال تعالى:(اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى* فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى) طه :  43، 44 فالآية الكريمة توضح إمكانية رجوع هذه الطاغية, بإرسال الرسل إليه لينصحوه، وقد سمع أكثرنا بقصة إبراهيم بن أدهم،الذي كان يتسوّر البيوت ويسرقها. فتسور بيتاً مرة، فرأى صاحب البيت يقوم الليل ويصلي ويقرأ قول الله تعالى : ( ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله..)، فقال: قد آن يا رب.. وتاب إلى الله.

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~

2- وإذا أراد الله بالظالم شرا استدرجه, ومدّ له, ثم أخذه أخذ عزيز مقتدر، عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"إن الله تعالى ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته، ثم قرأ النبي صلى الله عليه وسلم قوله تعالى : (وَكَذٰلِكَ أَخْذُ رَبّكَ إِذَا أَخَذَ ٱلْقُرَىٰ وَهِىَ ظَٰلِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ ) هود:102 رواه البخاري 

3- إن الله يُمهل للظالمين ليسلط بعضهم على بعض, وكثيرا ما نسمع خطباء المساجد يقولون" اللهم أهلك الظالمين بالظالمين" ، قال عز من قائل :(وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضاً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ) الأنعام : 128، فما من ظالم إلا ويبتلى بأظلم منه لنجد في النهاية أنهم يفنون بعضهم البعض في الدنيا ,  وينالون أشد العذاب في الآخرة.

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~

4- بإمهال الظالم يفتح الله على عباده المسلمين بابا من أبواب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " انصر أخاك ظالما أو مظلوما . فقال رجل : يا رسول الله ، أنصره إذا كان مظلوما ، أفرأيت إذا كان ظالما كيف أنصره ؟ قال : تحجزه ، أو تمنعه ، من الظلم فإن ذلك نصره" رواه البخاري

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~

5- عندما يُمهل الله الظالم، فإنه يظلم كثيرا من الناس, ولعل في ذلك بابا من أبواب زيادة أجر المظلومين, إن صبروا على أذية الظالم، فإن كان مسلما وعفوا عنه كان لهم أجر كبير, كما قال تعالى " فمن عفا وأصلح فأجره على الله " وعندما عُذب الإمام أحمد في فتنة القرآن قال لابنه: يا بني مررت بهذه الآية "  فمن عفا وأصلح فأجره على الله "  فنظرت في تفسيرها فإذا هو إذا كان يوم القيامة قام مناد فنادى لا يقوم إلا من كان أجره على الله فلا يقوم إلا من عفا" فسامح الإمام أحمد كل من عذبه من الميتين وقال لابنه" وما على رجل ألا يعذب الله أحدا بسببه" (تهذيب الكمال ج1 ص464)

ولنعلم أن الله عدل يحب العدل فإنه يوم القيامة يقتص من الظالم  فيأخذ من حسناته فإن لم يكن لديه حسنات أُخِذَ من سيئات المظلوم ثم طرحت عليه ,  لتضاف إلى سيئاته.

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~

6- إن الله يؤخر عذاب الظالم حتى يشعر الناس بالشر ويعرفوه, عندئذ يلتجئون إلى ربهم فيدعونه, ليكفيهم هذا الشرّ، فلو عوقب الظالم  فور ظلمه لما شعر الناس بالشر ولما خافوا من الظلم والظالمين،

إن الله سبحانه على كل شيء  قدير , وقادر على أن يبطش بالظالمين لحظة ظلمهم, ولكنه سبحانه  له في تأخير عقوبتهم حكم كثيرة ,  لن نحصيها  قال تعالى : (.... وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءاً فَلا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ) الرعد : 11

وقبل أن أختم كلمتي ، أذكر قصة تبيّن تساؤل أحد الناس عن سبب إمهال الظالم، تقول القصة باختصار:

مرّ رجل على قصر الحجاج بن يوسف فرأى رجلاً مصلوباً قد عُذب عذاباً شديداً , فرفع بصره إلى السماء وقال : يا رب حلمك على الظالم أضرّ بالمظلوم , وأشار بيده إلى الرجل المصلوب . ثم ذهب هذا الرجل إلى بيته فنام . فرأى في المنام مناديا يقول له حلمي على الظالم جعل المظلوم في عليّين.

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~

الخاتمة:

وفي النهاية أقول: إننا مهما حاولنا أن نكتشف عن واسع حكمته, في أي تشريع من تشريعاته , فإننا لن نستطيع معرفة إلا  القليل , فما أوتينا من العلم إلا القليل, هذا ما كتبته , فإن أحسنت فمن الله وإن أسأت فمن نفسي وأستغفر الله وأتوب إليه .( سُبْحَانَكَ لا عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ) البقرة : 32 .

 

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
1 : مجموع الأصوات

مقالات مماثلة